قصة نوره وعلاجاها من اصابه الثاليل
تاريخ النشر: 25/02/2018 - عدد القراءات: 1067
قصة نوره وعلاجاها من اصابه الثاليل
قصة نوره وعلاجاها من اصابه الثاليل

 السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته 

انا اسمي نوره عمري الآن ستين سنه

 ملاحظه المكتوب باللون الاحمر من اضافتنا للقصه


قبل عشر سنوات رحت لعياده النساء مراجعه دوريه للفحص واخذ عينه من عنق الرحم لم أكن أشكو من شئ مجرد مراجعه دوريه النظام في بلدي هكذا فحص سنوي لم ارجع لأخذ النتيجه لأن لو كان فيه سرطان المستشفي يتصل بعد حوالي شهرين كنت بحاجه لصرف ادويتي اخذت موعد وذهبت للعياده قلت في نفسي اسأل عن النتيجة رحت لنفس الدكتوره قالت وينك ما حضرتي سألتها خير ان شآء آلله قالت عندك ثأليل تناسليه وشرحت لي الموضوع وان سببها عدوى جنسيه انصدمت بس قالت احولك على عيادة النساء في المستشفى الرئيسي وذهبت وبعد الفحوصات قالوا ابدا كل شئ نظيف توقعت ان الموضوع انتهي وعشت حياتي عادي حتى قبل خمسة أشهر فجأه وانا اغسل المنطقه التناسليه في اول فتحة المهبل وجدت شئ يمكن ١ سم فجأه فذهبت لمستشفى خاص الدكتوره استأصلتها وعملت خياطه وتحليل للذي استأصلت.

 بعد ٥ ايام اتصلت قالت كل شئ سليم

 بعد أسبوعين ما أنساها في المساء تحممت ونمت قبل الفجر دخلت الحمام وصدمت بما لمست وجدت زوائد كثيره ما ادري متى طلعت ومتى انتشرت رجعت للمستشفي الخاص لعياده استشاري نساء وقال انها ثأليل تناسبه لازم تنشال ويحرق مكانها با الليزر وتخدير عام وعملتها .

معاناتي بدأت بعد العمليه كان الحرق من الجهتين ومنطقه حساسه ورطبه وشبه متلاصقه  والجو حر والتهب الجرح وكنا ببدايه رمضان لدرجه ان الطبيب وصف لي مع المضاد الحيوي دواء ثاني عباره عن بخاخ بنج زي اللي نستعمله لألم الاسنان وكنت أضع شاش الحروق اللي با الفازلين وكريمات حروق مرت على ثلاث اسابيع كانت اسوأ فتره مرت على بحياتي بعدها الحمد لله تحسن الوضع وانتهي الموضوع.

 فجأه عادت من جديد بمكان غير الاول بس نفس المنطقة التناسليه وفوق فتحه البول وتحتها الحمد لله ان فتحه البول لم تقفل بالكامل .

تلك اللحظات اسودت الدنيا في وجهي وكنت ابكي واقول اللي بعمري يكمن يصاب با السكر او ارتفاع الضغط انما عدوى جنسيه لماذا ؟

 انا لم امارس اي علاقه جنسيه مع اي احد غير زوجي وانا كنت عارفه ان زوجي نسونجي وغشيم لأنه لا يستعمل الواقي الذكري يعني هو يغلط ويستمتع وانا أعاني ما هو ذنبي لو انا من تسبب فيما اعاني كان قلت استاهل هذه عقوبه من الله كنت اتكلم مع نفسي وابكي بحرقه عده ايام وليالي آخر شئ قلت الحمد لله انه ثأليل وليس ايدز بس هذا لا يعني اني غير ناقمه عليه حتي الان اقول حسبي الله عليه الله لا يسامحه لا دنيا ولا آخره وذهبت للطبيب وحدد لي يوم العمليه ورجعت للبيت لأني تذكرت معاناتي بعد ازلتها وحروق الليزر.

 وربي الهمني  ودخلت قوقل ادور حلول ولقيت موضوع عن علاج يعالج الثأليل بنسبه ٨٠% الطب البديل ووجدت رقم د. محسن بفلسطين وما نمت من الفرحه ومن الصباح اتصلت فيه وتواصلت معه با الوتساب وارسل لي العلاج لي ولزوجي زوجي لم يبدأ حتى الان وانا اليوم لي ١٠ ايام خفت بنسبه ٦٠%

 وكان شرح د.محسن وافي للعلاج ونسبه النجاح وكل شيء يتعلق به. 

 

 

 

بكل صراحه انا عندما اتصلت بالدكتور محسن كان اتصال اليائس ولم اتوقع النتيجة ابدا وقلت بنفسي ابدا تحصيل حاصل يمكن تصيب او تخيب وأقسم بربي العلى العظيم لم اتوقع النتيجه بس اللهم لك الحمد ولك الشكر اللهم لك الحمد حتى يبلغ الحمد منتهاه حالتي تتحسن

 

 

 

د. محسن الف الف شكر الله يجزاك الجنه والله من اول ما بدأت في التحسن وأنا ادعي لك الله يبارك فيك الحمد لله ربي حطك بطريقي الله يوفقك ويسعدك سعادة الدارين 

وان يمن الله على بالشفاء.

 

بقيه القصه لان المريضه كانت ترسل القصه خلال مراحل العلاج

 

اعود لكم بعد مرور ٨ أسابيع من العلاج والراحه اختفت جميع الثآليل با الكامل اللهم لك

 الحمد لله والشكر له باقي لي في العلاج ٦ اسابيع بدون حساب الراحه قلبي يملؤه التفاؤل واتوقع بفضل الله ثم فضل د. محسن ان معاناتي انتهت سأتأكد من ذلك في ايامي المقبله لم يظهر شئ جديد متفائله انه تم القضاء عليها بإذن الله واشعر بفرحه كبيره  

انا دائمه التواصل مع د. محسن يجاوب على اسئلتي الممله المتكرره بصدر رحب وانتظر بفارغ الصبر انتهاء علاجي وكلي امل انها ستكون ذكرى هي ذكرى مريره بس اتمنى ان لا تعود

انا مستمره على الحميه وان شاء الله بعد انقضاء مده علاجي على خير سأشرب فنجان قهوه تركي كبير بعد أن يأذن لي صاحب القرار.

 

اخر القصه وما حدث معها

 

                     قبل شوي كنت عند طبيب نساء وقال لي كل شئ ممتاز ومهم جدا ان احافظ على صحتي دائما وان تكون مناعتي عاليه

          لساني عاجز عن وصف مشاعري

شكرا د. محسن

 

نسال الله لكم دوام الصحه والعافيه اخت نوره 

تم طباعة هذا المقال من موقع علاج الثاليل (http://www.thwalel.com)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)